مدينة ملاهى يابانية تسمح لزائريها الانزلاق داخل فم تمثال “جودزيلا” .. صور

11 Views

تتيح إحدى مدن الملاهي اليابانية تجربة فريدة من نوعها، بحيث تسنح لك فرصة الانزلاق على مسار يأخذك داخل فم تمثال “جودزيلا” الضخم، وتعد جزءًا من معلم جديد، حيث افتتح رسمياً في أكتوبر، في حديقة فى مدينة ملاهى قائمة على فكرة الرسوم المتحركة فى جزيرة أواجى غربى اليابان.

1 (1)
 

ويبلغ ارتفاع هذه اللعبة الجديدة 20 متراً، وعرضها 25 متراً، وطولها 55 متراً، بحيث تتشابه قياساتها مع حجم “جودزيلا” الحقيقي، وكجزء من معلم الجذب، تتم دعوة الزوار للانضمام إلى معهد جزيرة أواجى الوطنى وترويض الوحش المخيف من خلال إكمال سلسلة من “المهام”.

2 (1)
 

وفى البداية، سيشاهد من يدخل هذه التجربة، فيلماً مدته سبع دقائق، بحيث يعرض القصة كاملة وراء الموقع والعملية، وبالتالي، يمكنك الانزلاق على مسار يأخذك داخل فم الوحش الهائج، وهو غير نشط، مع إكمال لعبة إطلاق النار، حيث يجب على اللاعبين منع غودزيلا من النمو أكثر، من خلال التصويب على خلاياه.

وإذا لم يكن الانزلاق نحو بطن الوحش مثيراً بدرجة كافية، فهناك مجموعة أخرى من المسارات التي تتخطى تمثال “جودزيلا”. يبلغ ارتفاع مسار الانزلاق حوالي 15 متراً وطول 162 متراً، ويتم توفير حقيبة خاصة بحيث يستطيع الزوار التقاط صور ومقاطع فيديوهات أثناء ركوب خط الانزلاق، دون القلق من إسقاط هواتفهم.

3 (1)
 

 

تشمل مدينة الملاهي الجديدة أيضاً أول متحف “جودزيلا” دائم في العالم، وقال ممثل من الحديقة لشبكة CNN Travel إن المنتزه حظي بشعبية كبيرة منذ افتتاحه في أكتوبر ، واكتسب مزيداً من الزوار بعد الوباء، حيث تفضل المدارس والعائلات المحلية زيارة وجهة بمناخ مفتوح، واتبعت الحديقة جميع الإجراءات الاحترازية اللازمة في ظل تفشي كورونا، مع تشجيع الزوار على ممارسة التباعد الاجتماعي واستخدام معقم اليدين، كما يتم فحص درجة حرارة الزائرين قبل الدخول، ويرتدي الموظفون واقيات شفافة للوجه.

وتعد أفلام جودزيلا من الأفلام الخيالية التى جذبت العديد من المشاهدين كبارًا وصغارًا، سواء كانت أفلامًا سينمائية أو مغامرات كارتونية، وظهر جودزيلا فى اليابان لأول مرة عام 1954، وشاركت اليابان وأمريكا فى إنتاج سلسلة أفلام جودزيلا، يزيد عددها عن 30 فيلما، منذ إخراج أول أفلام السلسلة، وتنوعت حول إظهار جودزيلا فى صورة شريرة، وأحيانا كجودزيلا الطيب، وفى التسعينيات تنوعت أفلام جودزيلا كثيرا، وفقد الكثير من سمات الشخصية اليابانية.

 

أحبت الكتابة والموضة منذ الصغر فهي أحد الطرق التي تجعلها تعبر عما تشعر به، وبمجرد أن انتهت من دراستها عملت في مجال الصحافة والكتابة عن كل ما يخص المرأة. تهتم بمتابعة عروض الأزياء العالمية أثناء الاستماع إلى الموسيقى الفرنسية القديمة التي تجعلها مصدر وحي للكتابة في عالم الموضة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Back To Top