لماذا تحتفل تايلاند بالعام الجديد 3 مرات؟.. اعرف تفاصيل التقويم البوذى

3 Views

في حين أن العام الماضي قد يشار إليه على أنه عام 2020 من قبل معظمنا، ألا انه بحسب التقويم فى تايلاند، فإننا فى عام 2563 حيث تستخدم تايلاند التقويم البوذى، بالإضافة إلى التقويم الغربى أو الجريجورى، مما يضيف ارتباكا لدى من يبحث في الوثائق التايلاندية، وفقا لـموقع “ذا ثيجر” المحلى.

 

وبحسب الموقع فإذا كان التقويم الجريجوري، الذي يُطلق عليه أحيانًا التقويم المسيحي، يستند إلى ولادة يسوع، فإن التقويم البوذي يبدأ بميلاد بوذا، منذ 2563 عامًا حاليًا، ومع ذلك، كما هو موضح فى بعض الصور التوضيحية، يتم كتابة التاريخ فى تايلاند عادةً عن طريق الجمع بين التاريخ والشهر الجريجورى والسنة البوذية، حيث أن أسرع طريقة لمعرفة ما يعنيه العام في التقويم الجريجوري، هي طرح 543 من العام التايلاندي.

buddhist-christian-calendar-1

وفقا لــ”ذا ثيجر”، هناك الكثير من الخرافات التى تحكم التقويم البوذى، مع وجود أيام معينة لها معانى خاصة، يأخذ التايلانديون هذه الأمور على محمل الجد، لا سيما عند اختيار وقت إقامة حفل زفاف أو مراسم جنازة، حتى عندما تشترى سيارة أو تقترح موعد للزواج.

 

 التقويم أقل استخدامًا من قبل جيل الشباب، الذين يميلون إلى الاعتماد أكثر على التقويم الجريجوري، في غضون ذلك، عندما يتعلق الأمر بالاحتفال بقدوم العام الجديد، فإن تايلاند تفعل ذلك 3 مرات، يتم الاحتفال برأس السنة البوذية الجديدة، والعام الصيني الجديد، والعام الغربي الجديد، في بعض أو كل أجزاء المملكة.

 

السنة البوذية الجديدة

يُعرف هذا الاحتفال أيضًا باسم Songkran، أو رأس السنة التايلندية الجديدة، ويحتفل به فى أبريل، عندما يكون الطقس عادةً فى أشد حالاته حرارة.

 

تقليديا، يحتفل البوذيون بسونجكران من خلال إقامة احتفال يصبون فيه الماء على تماثيل بوذا، وكذلك على بعضهم البعض، وهذا يمثل فترة من التطهير، حيث يتم التخلص من سوء الحظ والخطايا.

 

السنة الغربية الجديدة

في تايلاند، على الرغم من الاحتفال بالعام البوذى الجديد في أبريل، إلا أن البداية الرسمية للعام، خاصة بالنسبة للشركات الدولية، لا تزال فى الأول من يناير، هذه عطلة عامة والمساء الذى يسبقه هو مشهد رأس السنة الجديدة المتلألئة.

 

في حين أن الاحتفالات هذا العام قد تكون صامتة إلى حد ما بسبب الوعي الدائم بـ Covid-19، في الأوقات العادية، يمكنك توقع الحفلات والموسيقى الحية والألعاب النارية كثيرًا.

 

السنة الصينية الجديدة

ويُعتبر حوالى 16٪ من سكان تايلاند من أصل صيني، مع وجود أكبر جالية صينية مغتربة في العالم خارج الصين، تحتوي هذه المجموعة أيضًا على تقويم خاص بها، مع احتفال صاخب تهيمن عليه الألعاب النارية للترحيب بالعام الصيني الجديد في أواخر يناير أو أوائل فبراير، وتبلغ الاحتفالات ذروتها في “رقصة الأسد”، التي يشارك فيها شخصان يرتديان زي أسد كبير ملون، يؤدون حركات رقص.

أحبت الكتابة والموضة منذ الصغر فهي أحد الطرق التي تجعلها تعبر عما تشعر به، وبمجرد أن انتهت من دراستها عملت في مجال الصحافة والكتابة عن كل ما يخص المرأة. تهتم بمتابعة عروض الأزياء العالمية أثناء الاستماع إلى الموسيقى الفرنسية القديمة التي تجعلها مصدر وحي للكتابة في عالم الموضة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Back To Top