فاطمة ورابعة نقلا النوبة إلى القاهرة من خلال الأزياء للكبار والصغار

11 Views

حين اضطر التوأم رابعة وفاطمة فاروق، 30 عامًا، أن يغادرا النوبة إلى القاهرة مع أسرتيهما، لم يكن القرار سهلاً، لكنهما لم يتركا النوبة تمامًا وإنما نقلاها بطريقتهما الخاصة إلى القاهرة من خلال تصميم أزياء نوبية وأفريقية بألوانها وتصميماتها المميزة لتستمر صلتهما بمقسط رأسيهما وتساعدان عشاق النوبة والفنون الأفريقية أيضًا فى تمديد صلتهم بها.

وفى ورشة صغيرة بالمهندسين تعمل الشقيقتان على إنتاج الأزياء النوبية والأفريقية من الألف للياء، للرجال والنساء والأطفال فتقول رابعة لـ “اليوم السابع” “في البداية واجهتنا عقبة الحصول على الأقمشة الأفريقية ذات الرسومات والألوان المميزة حيث إنها لا تتوافر في مصر”.

136939175_224901285844198_6607568877828477230_n
فستان أفريقي مميز

وأوضحت “رابعة” أن هذا القماش يتم استيراده من نيجيريا إلى السودان وبعدها إلى مصر، وهو ما يضطرها لشراء كميات كبيرة فى كل مرة حتى تضمن توافره باستمرار وحتى لا يتوقف عملها.

133394730_216674570037360_283604165855636115_n
أقمشة أفريقية متنوعة الألوان

وأكدت المصممة الناشئة أن تصميماتها وشقيقتها تلقى قبولا كبيرا وعليها طلب، حيث إنها غير موجودة فى مصر، الأمر الذى يجعلهما متفردتين فى تقديم هذا النوع المميز ذى الألوان المبهجة.

136940257_721620448343040_3045462905078620843_n
سويت شيرت أفريقي

وتشير إلى أنها مؤخرا قدمت تصميمات من التى شيرتات والسويت شيرت الرجالى، كما تستعد لتقديم أول كولكشن أطفال بأزياء أفريقية، مشيرة إلى أن طفلتها “سيدرة” انضمت إليها فى العمل، حيث تشارك بعرض القطع لكونها تعمل فى مجال الفاشون والإعلانات.

137333743_10225129348045573_142794271831023042_o

 

تحلم رابعة أن تتمكن من افتتاح أول اتيليه أو مصنع خاص بها، وأن يصل البراند الخاص إلى الخارج وتبدأ فى تصدير منتجاتها، لافتة إلى أنها تكتفى حاليا بعرض منتجاتها من خلال الجروب الخاص بها على فيس بوك والبيع أونلاين.

جاكيت أفريقي
جاكيت أفريقي

 

136097313_246598326832919_3056662697971766879_n

قماش أفريقي مميز

 

136652516_398684734791811_117409174000934808_n
ألوان أفريقية مبهجة

 

أحبت الكتابة والموضة منذ الصغر فهي أحد الطرق التي تجعلها تعبر عما تشعر به، وبمجرد أن انتهت من دراستها عملت في مجال الصحافة والكتابة عن كل ما يخص المرأة. تهتم بمتابعة عروض الأزياء العالمية أثناء الاستماع إلى الموسيقى الفرنسية القديمة التي تجعلها مصدر وحي للكتابة في عالم الموضة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Back To Top