صورة من 70 سنة.. الملكة إليزابيت تحتفل بعيد ميلاد ابنها تشارلز أمير ويلز

30 Views

حرصت الملكة إليزابيث الثانية، ملكة بريطانيا العظمى، على تهنئة ابنها الأمير تشارلز، أمير ويلز، بمناسبة عيد ميلاده الثانى والسبعين، الذى يحل اليوم السبت، حيث إنه مواليد يوم 14 نوفمبر عام 1948، متمنية له عيد ميلاد سعيد.

125374122_3704976216190848_6896266501515129270_n
 

ونشرت الصفحة الرسمية للأسرة المالكة فى بريطانيا عبر فيسبوك، صورة لأمير ويلز مع والدته الملكة إليزابيث، بصورة عندما كان طفلا ترجع لأكثر من 70 سنة، وصورة أخرى جمعت بينهما حديثا، قائلة: “أتمنى لأمير ويلز عيد ميلاد سعيد للغاية اليوم”.

125301248_3704976239524179_7275114303652397412_n

 

الأمير تشارلز فيليب آرثر جورج، أمير ويلز وولى عهد المملكة المتحدة، هو ابن الملكة إليزابيث الثانية ملكة المملكة المتحدة وزوجها دوق إدنبرة الأمير فيليب، كما أنه الحفيد الأول للملك جورج السادس والملكة إليزابيث، وهو أب للأميرين ويليام وهارى، من زوجته الأولى ديانا أميرة ويلز، وحاليًا متزوج من كاميلا دوقة كورنوال.

18

 

توج تشارلز، أميرا على ويلز وإيرل تشستر، يوم 26 يوليو من عام 1958 فى حفل مصور تلفزيونياً، وقام بإلقاء الخطاب الرسمى باللهجتين الإنجليزية والولزية. ويعتبر الأمير تشارلز أكبر ولى عهد منذ الكومنولث، وسار تشارلز على نمط من سبقه من أمراء ويلز، بالتحاقه بقوة الدفاع الجوى، بعد التدريب العسكرى الملكى الذى تلقاه بناءً على طلب منه فى سنته الثانية فى الجامعة، وسافر الأمير إلى كورنوال ليكمل تعليمه العسكرى هناك كقائد طائرة حربية.

كانت الحياة العاطفية للأمير تشارلز، مثار للاهتمام، حيث أشارت الصحافة الإنجليزية إلى العديد من النساء اللواتى كان معهن، من ضمنهن سارة سبنسر الأخت الكبرى لديانا سبنسر أميرة ويلز، وعلى الرغم من أن تشارلز قد التقى بـديانا المرة الأولى فى عام 1977 عندما كان يزور منزلها مع أختها سارة، إلا أنه لم ينظر لها بمنظار عاطفى إلا فى عام 1980، عندما جلسا سوياً فى حفلة شواء فى منزل صديق مشترك، وقتها بدأ يفكر بها كعروس محتملة، واعترض ابن عمه نورتن كناتشبول أخو الليدى أماندا الأكبر، خطيبة الأمير تشارلز سابقاً، وزوجته، اللذين قالوا: “إن تشارلز لم يكن يحب ديانا، وأنها مهتمة بمنصبه أكثر منه”، وهو ما أثار حفيظة تشارلز، وفى عام 1981 تقدم تشارلز بطلب يد ديانا للزواج وهو ما لاقى قبول من كل من العروس ووالدها والملكة، ومنذ زواجهما أصبحت ديانا ملاحقة من قبل عدسات المصورين، وأسفر هذا الزواج عن إنجاب الأميرين ويليام وهنرى “هارى”.

بعد فترة بدأت تتغير صورة الزواج السعيد، بظهور كاميلا باركر بولز فى الصورة وخيانة تشارلز معها، على الرغم من أنها كانت متزوجة فى ذلك الوقت، وفى عام 1992 أُعلن انفصال تشارلز وديانا وفى عام 1996 تم الطلاق، وفى عام 1997 أودى حادث اصطدام سيارة بحياة ديانا ودودى الفايد.

وفى 10 فبراير 2005 أعلن قصر كلارنس، خطوبة الأمير تشارلز وكاميلا اللذان تزوجا من نفس العام، وبالرغم من أن كاميلا تعتبر قانوناً أميرة ويلز إلا إنها لا تستخدم إلا لقب دوقة كورنوال لأسباب أمنية وقومية.

أحبت الكتابة والموضة منذ الصغر فهي أحد الطرق التي تجعلها تعبر عما تشعر به، وبمجرد أن انتهت من دراستها عملت في مجال الصحافة والكتابة عن كل ما يخص المرأة. تهتم بمتابعة عروض الأزياء العالمية أثناء الاستماع إلى الموسيقى الفرنسية القديمة التي تجعلها مصدر وحي للكتابة في عالم الموضة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Back To Top