الاحتفالات تتحدى كورونا .. دبى تستعد لليلة رأس السنة بعروض مبهرة.. صور

2 Views

تستعد دبى لاحتفالات رأس السنة بعروض مبهرة تتضمن الألعاب النارية والضوئية من برج خليفة الأطول في العالم، وهى الاحتفالات التي تجذب نحوها أنظار الملايين حول العالم للاستمتاع بالعروض المبهرة مع بداية العام الجديد، لكن يبدو أن الاحتفالات هذه السنة ستكون مختلفة قليلًا مع بعض الإجراءات الاحترازية بسبب تفشى جائحة فيروس كورونا المستجد “كوفيد 19”.

وتحتفل دبى بليلة رأس السنة وسط تطبيق التدابير الوقائية اللازمة بما في ذلك تركيب كاميرات الكشف الحراري في جميع مرافقها التي ستضم تجمعات بشرية خلال فعالية ليلة رأس السنة 2021، إضافة إلى أنظمة الدفع غير التلامسية والتعقيم المستمر لمرافقها، هذا إلى جانب تطبيق قواعد التباعد الجسدي امتثالا للتدابير الصحية والإجراءات الوقائية التي فرضتها الجهات الحكومية للحد من انتشار الوباء.

 

وسيستمتع زوار الحدث الذي سيزين منطقة وسط مدينة دبي أو من يتابعونه عبر البث الحي أو الرقمي من جميع أنحاء العالم بعروض وأجواء احتفالية مبهرة، كما تتزين منطقة وسط مدينة دبي بالأجواء الاحتفالية والديكورات البديعة احتفاء بالحدث الذي يشاهده الملايين حول العالم كل عام، إضافة إلى ذلك فإنه سيتم مزامنة عروض نافورة دبي مع الألعاب النارية والعروض الضوئية الأخرى لتقديم حدث يعبر عن احتفالية دبي واهتمامها بهذه الفعالية، وفق ما نشرته “العين الإخبارية”.

 

وتوفر منطقة وسط مدينة دبي الفرصة للجميع ليكونوا جزءًا من هذا الحدث الفريد كما ستفتح المطاعم والفنادق الكائنة في بوليفارد الشيخ محمد بن راشد، باب الحجوزات للفعالية، إضافة إلى ذلك تستقبل حديقة البرج العائلات للاستمتاع بالعروض الحية، وستتوفر أيضا منافذ الأطعمة والمشروبات وشاشة عملاقة ستقوم بعرض احتفالات ليلة السنة من جميع أنحاء العالم، وسيتم قريبا الإعلان عن كيفية إجراء الحجوزات العائلية في هذه المنطقة.

 

وتعد مدينة دبي من أنجح مدن العالم وأكثرها شهرة، ما جعلها تحتل المرتبة السادسة ضمن أفضل 100 مدينة في العالم من حيث الأداء، في تقرير شركة ريسوناس كونسيلتانسي لأفضل مدن العالم في العام 2021، متفوقةً على مدن سنغافورة، وبرشلونة، ولوس أنجلوس، ومدريد، ويحدد التصنيف أفضل المدن من خلال قياس الجودة النسبية للمكان، وسُمعته، والهُوية التنافسية للمدن التي يبلغ عدد سكانها مليون شخص أو أكثر، بحسب ما ورد في صحيفة “البيان”، كما تمت الإشادة بها لكونها أكثر المدن جاذبية وشمولاً في العالم، بناءً على المنهجية الأصلية التي تحلل الإحصاءات الرئيسة، إضافة إلى التقييمات والنشاط في قنوات التواصل الاجتماعي.

 

أحبت الكتابة والموضة منذ الصغر فهي أحد الطرق التي تجعلها تعبر عما تشعر به، وبمجرد أن انتهت من دراستها عملت في مجال الصحافة والكتابة عن كل ما يخص المرأة. تهتم بمتابعة عروض الأزياء العالمية أثناء الاستماع إلى الموسيقى الفرنسية القديمة التي تجعلها مصدر وحي للكتابة في عالم الموضة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Back To Top